بتاريخ

منذ 4 سنوات

المشاهدات

11.4K

لم يتم تحديد الأطعمة التي تؤثر على حالات مزاجية معينة بشكل محدد على أساس علمي، إلا أن العديدين قد وجدوا ارتباطا بين تناول أو عدم تناول أطعمة معينة وبين مشاعرهم.‏




وتغيير النظام الغذائي يؤدي إلى إحداث تغييرات إيجابية واضحة على مجموعة من المشاكل النفسية، وتتضمن تلك المشاكل ما يلي:

• التقلبات المزاجية.

• نوبات الهلع.

• القلق.

• الاكتئاب، ومن جملته اكتئاب ما بعد الولادة.

• الانفعالية والعدوانية.

• المشاعر الوسواسية القهرية.

• اضطرابات الطعام.

• النوبات الذهانية.

• الأرق.

• اضطراب العاطفة الموسمي.

• اضطرابات التعلم والسلوك.

• صعوبات في التركيز والذاكرة.

‏وتم التوصل إلى النصائح التالية للحصول على صحة جسدية وعقلية سليمة:

• احصل على كميات كافية من الماء، حوالي 8 أكواب يوميا، حيث يعتبر الماء أكثر المواد أهمية للحصول على عقل وجسد صحيحين. وعلى الرغم من أهميته والحصول على مفعوله الإيجابي بشكل سريع، إلا أن العديدين لا يعطون الحصول عليه الاهتمام الكافي.

• تناول 5 حصص من الفواكه والخضروات الطازجة يوميا على الأقل، حيث إن ذلك يعمل على تغذية العقل والجسد.

• لا تقم بحذف وجبة الإفطار، وقم بالحفاظ على تناول الوجبات بأوقاتها، إلا في حالة الصيام طبعا.

• قم باختيار الأطعمة التي تقوم بإطلاق الطاقة ببطء مثل الشوفان.

• لا تنس أهمية الحصول على البروتين بشكل يومي، والذي يتواجد في أطعمة معينة مثل اللحم والسمك والبيض والجبن والفول، فبالإضافة لما تقدمه تلك الأطعمة من مواد غذائية، فهي تعمل أيضا على تلطيف التأثيرات السلبية لتقلبات نسبة السكر في الدم، والتي تتضمن الانفعالية وصعوبة التركيز والكآبة والنهم للطعام.

ومن الجدير بالذكر أن الأحماض الدهنية الأساسية، وخصوصا الحمض الدهني أوميجا 3، والذي يتواجد في الأسماك الغنية بالزيوت، من ضمنها السردين، يعتبر عنصرا هاما لتأدية الدماغ لوظائفه بشكل الصحي. كما أن بذورا معينة، من ضمنها بذور القرع وبذور دوار الشمس، بالإضافة إلى مكسرات معينة، من ضمنها الجوز، تعتبر مواد غذائية هامة لتحسين المزاج.

اشترك فى نشرة منال الاخبارية

احصلى على آخر الوصفات، افكار لوجبات والمزيد!

Google Analytics Alternative