منال والعائلة

كيفية جذب طفلك للطعام

كل أم تتضع فى تصورها دائما أن ” طفلها” الوحيد هو الذى يرفض فكرة الطعام اعلمى عزيزتى انكى لست الوحيدة التى تعانى من هذه المشكلة نحن نشعر بمعاناتك جيداً ، ونعلم أن مقياس سعادتك اليومي يتوقف على طعام طفلك ، ينبغي أن تعلمي أن ما عليك سوى اختيار الأكل الصحي المغذي الآمن وترك الطفل حرية أن يختار نوع وكمية ما يأكل مما عرض عليه. اليكى بعض الدراسة من أراء كثير السيدات

كيفية جذب طفلك للطعام

أولا: أحرصى عندما تجلسون على المائدة أن تبدى أنتى وأب الطفل أعجابكم بمذاق الطعام . خذيه معكى أثناء جولاتك للاسواق الى مكان الادوات المنزلية ليختار طبق وملعقة من الشكل الذى يفضله وامنحيه فرصة ليختار طعامه بنفسه وقدمى له الطعام فى الطبق الذى اختاره

• قد يصر طفلك على اختيار نوع واحد من الخضار، فلا تكترثى بذلك، فهناك يكون دورك فى جذب الطفل لانواع أخرى من الاطعمة عن طريق استخدام طريقة جذابة لعرض الطعام. واحرصى على تقديم الطعام بصورة ملفتة

ثانيا :فى حالة عدم تقبل الطفل لبعض الأنواع من الخضروات، لإيجادهم صعوبة في مضغ الخضار، و اعتبار ذلك ممل ، و يأخذ وقتا طويلا لأكله ، فحاولى إدخال تلك الأطعمة مع أنواع أخرى من الوجبات، فعلى سبيل المثال إذا كانوا يفضلون البيتزا، فيفضل أن ترسمى أشكال مختلفة على سطحها فالأطفال يتسابقون على تناول الأطعمة في هذه الصورة خصيصا إذا كانت الرسومات على شكل وجه ، و من أفضل الطرق التي يمكن أتباعها، القيام بصنع الخضروات على شكل شوربات، بحيث يسهل على الطفل تناولها، بالإضافة إلى أمكانية صبها بالأكواب

ثالثا : يفضل تقديم عدد من الخضروات إليه كالجزر، و الخيار، و الكرفس، بدلا من منحهم من السكاكر، آو رقائق البطاطا المضرة بصحة ، يحب الأطفال اللعب بالألوان، لذا يفضل تقديم مجموعه من الخضار بمختلف الإشكال، و الإحجام، و الألوان، وهذا يحفز الطفل على صنع المزيد من الإشكال المتنوعة من الخضار، بالإضافة إلى أمكانيه أكلها عند الانتهاء

فهل تعلمى توصلت الأم الماليزية “سامانثا لي” إلى فكرة تستطيع عبرها جذب أطفالها لتناول طعامها، وذلك حين بدأت في عمل تشكيلات جذابة للأطفال من الطعام، وذلك انطلاقاً من عنايتها بنموذج الأكل الصحي الذي يتوجب على الوالدين مراقبته.

كيفية جذب طفلك للطعام

رابعا:فى حالة الوجبات التي تريدين أن تطعميه في غير أوقات تجمع أفراد الأسرة على الطعام- قدمي له الطعام بكميات قليلة حتى لا يشعر بعظم المهمة التي هو بصد أدائها، وإذا أراد المزيد فقدمي له المزيد بكميات صغيرة.

خامسا : يمكنك أيضا استثمار فترات مشاهدة أحد البرامج التلفزيونية مثلاً، لوضع الطعام في فمه وهو غير منتبه لا تجبري الطفل على تناول الطعام، ولا تركزي على إكماله للكمية الموضوعة أمامه، كي لا يزيد عناده

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى