أخبار منال

سر نجاح منال العالم عن قرب

قد يكون القول المأثور «الوصول إلى قلب الرجل يمر بمعدته»، هو حقيقة لامستها الشيف منال العالم.فعندما اكتشفت شغفها بالمطبخ لم يكن لديها إلا زوجها، لتجري عليه تجارب التذّوق لأطباقها المالحة والحلوة. وتقول: «أنا ستّ بيت بالدرجة الأولى. وعندما تزوّجت شعرت أن مسؤوليتي تجاه زوجي كبيرة بخصوص تحضير الطعام له. وبما أنني كنت أستقرّ في الكويت بعيدًا عن أمي في الأردن، قررت أن أخوض هذا التحدّي وحدي وأن أكون على المستوى المطلوب».

وتضيف الشيف التي أعدّت وقدّمت أكثر من برنامج تلفزيوني على شاشات عربية: «التحدّي الأكبر بالنسبة للوصفات التي كنت أقرأها في كتب تعليم الطبخ هو تطبيق الوصفة كما هي، ولم يكن هذا الأمر مكتملا في تلك الوصفات إذ كانت تعتمد على معايير بدائية: ملعقة شاي ونصف كوب ورشة بهار، وإلى ما هنالك من معايير اعتدنا استعمالها في مطبخنا على البركة. ومن هنا جاءتني فكرة استعمال المقادير بمكاييل خاصة. فهذا الأمر مهم جدّا لتحضير الطبق نفسه أكثر من مرة وليتمتّع بنفس الطعم».وعن دور زوجها في تلك الفترة قالت: «لا شك أن زوجي لعب دورا هاما في مشواري هذا، إذ كان يتقبّل أطباقي ويزودني بملاحظاته بنعومة دون أن يجرحني. والأهم هو أنه كان يثني على طعامي دائما ويقول لي «ست الستات فأطباقك لذيذة جدا»، مع أنني كنت أعلم أنه كان ينقصها بعض النكهات. لقد كان باله طويلا ومشجعا كبيرا لي، ويعطيني ملاحظاته بطريقة إيجابية وهذه التفاصيل مجتمعة تلعب دورا هاما لدى الزوجة، التي يهمّها رأي زوجها أولا في صناعة أطباقها»

».وتتذكّر: «لقد كان لدي في البداية تجارب فاشلة لا بل محبطة، فأول مرة صنعت طبق يخنة البازيللا كانت مجرّد حبيبات خضراء تسبح في مرقة حمراء، لا طعم ولا نكهة. حينها قال لي زوجي أنت تصنعيها بطريقة مختلفة فهذا يميّزك عن غيرك، ولكن ما رأيك لو جعلت المرق أكثر سماكة؟»تؤكّد الشيف منال، التي ذاع صيتها في العالم العربي، فصارت مثلا يحتذى به في المطبخ الشرقي، وشاركت في لجنة حكم برنامج «النجم الشيف» على قناة «إم بي سي»، كما صار يستعان بها في المهرجانات كعضو في لجان حكم تشرف على مسابقات إعداد الطعام، أن كتب الطبخ العربية في الماضي لم تكن شبيهة وصفاتها أبدا بتلك الموجودة في المجلات الأجنبية، فكانت تشعر دائما بأن هناك أمرا ما ناقصا في الوصفة. «صرت أقرأ وأبحث وأفتّش عن الحلّ لملء هذا النقص، وأضع ميزانية مادية لشرائي بعض الكتب والمجلات، فبدل أن أشتري فستانا أو حقيبة كنت أفضل أن أشتري كتابا للطبخ في معارض الكتب التي كانت تجري هنا وهناك».وتتابع: «لقد استهللت عصارة أبحاثي هذه بدعوة أصدقاء وأقارب لي لمشاركتي في وصفات قرأتها في المجلة الأميركية (شوكولاتييه). فحققت نتائج جيّدة وكرّت السبحة بعدها، إذ صرت أدعو صديقاتي لمشاهدتي وأنا أحضّر أطباقًا عدة، مشترطة عليهن أن لا يدونوا ما أقوم به، بل أن يستمتعوا بمراقبتي، وأنا بعدها أوزّع عليهن الوصفة مكتوبة بخطّ يدي»

درست الشيف منال الأردنية الأصل علم النفس في كلية الآداب في جامعة عين شمس، إلا أن شغفها بالطبخ حوّلها لامتهان الطهي ونشر أسلوبها في العالم أجمع.وتشير الشيف منال، وهي واحدة من النساء القليلات المعروفات في هذا المجال عربيا، والذي تقتصر نجاحاته على الرجل الشيف في غالبية الوقت، إلى أن «أي وصفة قد نرغب في القيام بها علينا عدم تجزئة أي مقادير منها، أو التلاعب فيها لتكون متينة بعناصرها. فلا يتبدّل طعمها أبدا وهنا يكمن سرّ ربّة المنزل الناجحة في المطبخ حسب رأيها».المعلومات التي تقدّمها الشيف منال في أي وصفة ترتكز على ذكر المقادير مع معاييرها مع درجة الحرارة للفرن ونوع الأواني المستخدمة فيها. وتعلّق: «كل هذه العناصر مجتمعة تؤثّر على الطبق، فإذا ما استعملنا مثلا وعاء معدنيا غير الذي يجب أن يطبخ فيه الطعام قد يشهد طعمه تغييرا». فلا سكّينة ولا ملعقة ولا لوح خشب ولا كوب ولا ملعقة تهيمن على مسيرة تحضير الطبق عند الشيف منال، إذ إن المكاييل الخاصة هي التي تلازمها فقط في مطبخها.استمرّت «منال العالم» في عقد تجمعاتها هذه، إلى حين تحولّت من لقاءات بسيطة إلى صفوف تعلّم فيها الطبخ. وحسب خبرتها فهناك سرّين ساهما في انتشارها، ويرتكز الأول على نشرها ثقافة المعايير، والثاني على الشغف الذي تكنّه للطبخ. «هي متعة لا تشبه أي متعة أخرى، تعتمد على الوضوح وليس على سحر الأنامل كما يخيّل للبعض، فمن أجل تقديم طبق جيد عليك أن تستمتعي في تحضيره وتطبّقيه بالمقادير اللازمة له . . كل التعب الذي تبذله المرأة في المطبخ يتحوّل إلى سعادة، عندما يقال لها «ما أطيب أكلاتك كيف حضّرتها؟»

للشيف منال العالم عدة إصدارات في مجال الطهي، بينها كتاب «وصفات في بطاقات» و«الطهي بالمايكرويف» و«منال العالم». ومن بين برامجها التلفزيونية المعروفة، «تسلم إيدك» على قناة الكويت، و«مطبخ منال» على «إم بي سي»، و«سفرة منال» على تلفزيون «الراي».اليوم يستعان بالشيف منال في المطاعم والفنادق، عندما تطلب بالاسم لتحضير مائدة ضخمة لمناسبة مهمّة (أعراس وخطوبة وغيرها).كما أسست «نادي منال» ويضمّ في عضويته 6 آلاف امرأة من الكويت والعالم العربي.أما فنّ الاستحداث، فهو لا يغيب عن «مطبخ منال»، إذ لمعت في تحضير حلوى الكنافة مثلا والتي تقدّمها على شكل أقماع محشوة، صارت أسلوبا يحتذى به في المطاعم والفنادق، كذلك الأمر بالنسبة لأسلوبها في تحضير العوامات والزلابية في أكياس خاصة توضع فيها عجينة هذه الحلويات لتخرج بشكل يسيل له اللعاب.«أحب تحضير أطباق الحلويات فأتفنن في تطبيقها وكذلك الأمر بالنسبة للطعام، إلا أنه لدي ضعف للأول ولكن في الحالتين أقوم بما أشعر به وبما يدفعني إحساسي لإنجازه بهذه الطريقة أو بتلك».

تقول الشيف منال في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط».وعما يستفزّها في المطبخ الحديث أجابت: «يستفزني فيه أسلوب الطهي، فالناس بدأت تفقد هويتها بفعل ظاهرة (الفيوجن) الرائجة في مطابخنا اليوم، لست ضدّها فأنا استخدمها أيضًا، وهي تشكّل نوعا من لقاء الأجيال، شرط أن لا تفقدنا هويتنا العربية الحقيقية. فمن الجيّد المزج بين أطباقنا العربية والغربية، ولكن بعيدا عن المبالغة، فهناك حركات تجري في هذا الإطار غير مدروسة بتاتا، فالدمج يجب أن يحصل بذكاء».وتضيف بهذا الصدد: «كيف يمكن أن يقوم يابانيا مثلا بتحضير طبق الكوسى باللبن الشرقي؟ فلذلك يجب أن نبذل جهدا لنتعلّم كيف نكتب تلك الوصفات، وهذا هو هاجسي في الحقيقة، لأوصل مطبخنا الشرقي بحذافيره للعالم أجمع».

». وتختم قائلة: «زي ما نحنا انفتحنا على الغرب علينا أن نكون جاهزين لانفتاحهم علينا وعلى أسس وركائز متينة».وعن نصيحتها للمرأة العربية تقول: «عليها أن تعرف كيف تختار وبوعي أطباق مائدتها اليومية. فالحفاظ على الصحة من خلال أطباق صحية وتحتوي على عناصر التغذية المطلوبة يجب أن تتصدّر مائدتها». كيف ذلك؟ «ثقافة الغذاء تتضمن تقديم أطباق منوعة (مرة سمك ومرة لحمة حمراء أو بيضاء)، فيجب أن تحتوي الأطعمة على فيتامينات وبروتينات ونشويات، تحمينا من الأمراض، وتشكّل لنا أسلوبا غذائيا صحيحا. فهذا الموضوع ما زال بعيدًا عنّا ولا نعطيه الاهتمام المطلوب كوننا متعلقين حتى الآن بموروثات مطبخنا القديم، فيجب أن ندخل التغيير ونعلّمه لأولادنا». وتضيف: «أنا شخصيا أضع خطة أسبوعية للأطباق التي علي أن أحضّرها لأفراد عائلتي، وهذا الجدول يتبدّل من أسبوع لآخر، لكن ضمن عناصر تغذية مطلوبة لصحة سليمة». وتدعو الشيف منال المعروفة جدا في العالم العربي، إلى اتباع هذه الخطة حتى أثناء تسوقنا في السوبر ماركت والتعاونيات وتقول: «ممنوع علينا اليوم أن نتسوق بشكل عشوائي، وإنما بطريقة مدروسة، وبذلك نكون قد وفّرنا المال من ناحية والوقت اللازم للقيام بهذه الأمور من ناحية ثانية».وتشدد الشيف منال على وجود طبق السلطة يوميا على المائدة: «قد يجهل كثيرون فوائد هذا الطبق الضروري في حياتنا اليومية، فالجرجير كما البقدونس والخسّ وجميع الخضراوات الورقية تحتوي على الألياف المهم تناولها».مع «منال العالم» اجتاز مطبخنا المسافات البعيدة وتجاهل التقاليد البالية، فارتفع إلى مستوى المطبخ العالمي، من خلال تمسّكها بمعايير وصفات أطباقه، التي معها يستطيع أي شخص في أي بقعة وجد فيها على كوكبنا، أن يتلذذّ بطعمها الأصيل دون زيادة أو نقصان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى