منال والعائلة

ايهما افضل الولادة الطبيعية ام القيصرية ؟ و مميزات و عيوب كل منهما

ايهما افضل الولادة الطبيعية ام القيصرية ؟ و كيف تختارين نوع الولادة الأنسب لك و كيف تتجنبين مشاكل ما بعد الولادة .. تعرفي على كل هذا من خلال هذا المقال.

الولادة الطبيعية

تعد الولادة الطبيعية الطريقة الأكثر أمناً للوضع، و تسمى الولادة بالطبيعية حين يبدأ المخاض دون أى تدخل بعد انتهاء أشهر الحمل، و دون أي تدخل جراحي أثناء خروج الجنين باستثناء استخدام بعض الأدوات المساعدة على إخراجه من قناة الولادة ، أو استخدام شق جراحى لتوسيع فتحة المهبل و هو ما يسمى “شق العجان” و الذي يتم علاجه بعد خروج الطفل ببعض الغرز.

مميزات الولادة الطبيعية

1. فترة تعافي الأم بعد الولادة أقل في حالات الولادة الطبيعية، تغادر الأم المستشفى بعد الولادة مباشرة أو بعد 24 ساعة.
2. احتمالات التعرض للعدوى أقل لعدم التدخل بأدوات جراحية أو تعريض أنسجة الجسم للهواء على عكس الولادة القيصرية.
3. المواليد الذين يتم وضعهم بالطريقة الطبيعية معرضون بنسبة أقل لعدوى الجهاز التنفسي.

لماذا قد تلجأ الأم إلى الولادة القيصرية ؟

في بعض الأحيان قد توجد حالات تمنع من اكتمال الولادة بشكل طبيعي، هذه الحالات عادة ما يتم اكتشافها قبل الولادة و يتم تحديد نوع الولادة كـ ولادة قيصرية مسبقاً و إما يتم اكتشافها أثناء المخاض و يتم تجهيز الأم للولادة القيصرية في حينها.

حالات عدم إمكانية حدوث الولادة الطبيعية

1. كبر حجم رأس الجنين.
2. معظم حالات التوائم.
3. وجود الجنين في وضعية خاطئة لا تسمح بنزوله إلى الحوض وبدء المخاض طبيعياً.
4. ضيق مساحة الحوض وعدم وجود توافق بين قياسات حوض الأم و رأس الجنين تسمح بنزول الرأس بسهولة بداخل الحوض و بدء المخاض طبيعياً.
5. إصابة الأم بأحد الأمراض المزمنة: كمرض القلب، و التي يرتفع معها خطر التعرض لمجهود الولادة الطبيعية.

مشاكل الولادة القيصرية

1. عدم اكتمال نمو الجنين: إذا تمت الولادة قبل الموعد اللازم لاكتمال نمو الجنين قد يتعرض المولود لاضطرابات الجهاز التنفسي نتيجة عدم اكتمال نمو الرئة.

2. العدوى: تتعرض الأم للالتهابات و مخاطر العدوى عند استخدام أدوات جراحية غير معقمة، فتصاب الأم بالحمى و آلام في الرحم بعد الولادة.

3. النزيف: يتم فقدان كمية أكبر من الدم لذا لا بد من الحرص على تصحيح فقر الدم “الأنيميا” قبل الخضوع للولادة.

4. مخاطر التخدير: الشائع منها أن تتعرض الأم لـ الصداع شديد عند الوقوف أو الجلوس نتيجة الخضوع للتخدير النصفي و ذلك لعدة أيام بعد العملية.

5. التهاب الجرح: عند عدم الاهتمام بنظافة جرح الولادة في الأيام التالية للولادة مباشرة قد يحدث التهاب وتغير لون الجلد المحيط بالجرح.

فترة النقاهة “الولادة القيصرية” طويلة نسبياً

في مقابل يوم واحد أو يومين قبل أن تتمكن الأم من مغادرة المشفى في حالات الولادة الطبيعية، تحتاج الأم في حالة الولادة القيصرية من 3 إلى 5 أيام. كما تحتاج إلى 3 أسابيع تقريباً قبل أن يتم اكتمال التئام الجرح و تتمكن عندها من ممارسة حياتها الطبيعية.

محاذير بعد الولادة القيصرية

1. تنصح الأم بعد الولادة القيصرية بالتزام الرحة بضعة أيام و خلال فترة التئام الجرح (4-6 أسابيع) عليها أن تتجنب تماماً رفع الأجسام الثقيلة و التمرينات الرياضية العنيفة و أعمال المنزل المرهقة, و ارتداء حزام ضاغط لتجنب حدوث فتق نتيجة ضعف عضلات البطن في موضع الجرح.

2. من المتوقع وجود ألم في أسفل البطن خلال الأسبوعين التاليين للولادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى